Lunes, 17 de Junio de 2019
Radio Cadena Agramonte
Martes, 15 de Marzo de 2011 - 17:20:51 | 46380 | |

¿Quiénes somos?

En este artículo: Radio Cadena Agramonte, Camagüey, quiénes somos, noticias, Cuba, Redacción Digital



En Cuba, la Radio tiene una tradición portentosa. A las alturas de 1920 todavía para muchos era algo desconocido y ya en La Habana, el músico Luis Casas Romero, junto a uno de sus hijos, se empecinaba en construir un equipo emisor de señales sonoras. Pero no fue hasta dos años después que sorprendió con su invento, cuando el 22 de agosto de 1922 anunció a viva voz el estado del tiempo para las horas siguientes.

Apenas transcurrieron un año y cinco meses entre el nacimiento de la Radio en Cuba y su debut en tierras camagüeyanas; la cuna del padre de la radiodifusión en la Isla no podía quedarse atrás.

Fue así que el 16 de enero de 1924, desde el hotel Plaza, alrededor de las 8:00 pm., se transmitió la primera señal de la 7AZ. Entonces, los lugareños escucharon a través de sus radiorreceptores el discurso inaugural de Francisco del Rincón, presidente de la Cámara de Comercio, seguido de las últimas noticias publicadas en El Camagüeyano.  

Aquello fue un acontecimiento cultural, social y tecnológico, sin precedentes en Cuba más allá de los límites de la capital, e incluso, en muchas grandes ciudades de América Latina.

A la 7AZ se le sumaron otras tantas emisoras: La Voz de la Vigía, La Voz del Camagüeyano, La Voz del Tínima, Casa Monteavaro, La Voz de Oro, Radio Triunfo, Radio Legendario, Radio Camagüey, la Doble U, y la todavía en el aire, Radio Cadena Agramonte, hoy emisora provincial.

Fue el 9 de junio de 1957 cuando se realizó la primera transmisión de esta emisora. Desde entonces y hasta la fecha, ha tenido el encargo, en materia noticiosa, de compartir con los oyentes la realidad de Camagüey, Cuba y el mundo.

En el año 2001, exactamente el cuatro de enero, en histórica coincidencia con el paso por estas tierras de la Caravana de la Libertad, con Fidel al frente, surgió la versión web de Radio Cadena Agramonte, con el propósito de llevar al ciberespacio una versión lo más fiel posible del medio tradicional, y así contribuir al reforzamiento de la imagen Cuba en Internet.  

Prácticamente desde su surgimiento la versión digital de Radio Cadena Agramonte se convirtió en referente dentro del sistema de la Radio cubana y en impulsora en el país de los antecedentes del Periodismo Hipermedia; del diseño, el posicionamiento, la programación y la traducción para la web.

Redacción Digital:

Bárbara Suárez Ávalos: Editora
Lísabell Sánchez Somonte: Editora
Arailaisy Rosabal García: Editora
Yaima Márquez Zaragoza: Traductora
Rachel García Aguilera: Webmaster
Joel Andy Zayas Ruiz : Webmaster
Edel Blanco Duarte: Analista de datos
Dailyn Morera Cordero: Community Manager
Reyvi Bilbao Betancourt: Desarrollador Web
Dayana Cardona González: Redactora


Directivos de Radio Cadena Agramonte:

Alicia Sosa Velázquez (Directora Provincial de Radio)
María Regla Vasallo (Subdirectora de Información y Programación)
Yamylé Fernández Rodríguez (Jefa de Grupo de Información)


Periodistas:

Alex López Almaguer
Rosa María Moros Fernández
Luis Florencio Rodríguez Peláez
Luis Manuel Pantoja Roca
Manuel Moya Suárez
Luis Eduardo Quiñones Sánchez
Mariela Peña Seguí
Liset Fernández Torres
Loipa Araújo Hernández
Juan Mendoza Medina
Dayessi García Sosa
Yanais Vega Bacallao
Indira López Pozo
Lídice Medina Guillén
Ivette Souto Fenollar
 

Comentar

Enviar comentario
  • Los comentarios deben basarse en el respeto a los criterios.
  • No se admitirán ofensas, frases vulgares ni palabras obscenas.
  • Nos reservamos el derecho de no publicar los que incumplan con las normas de este sitio.

Ing. Joel Hernández Carrasco
Miércoles, 08 de Mayo de 2019 - 10:28:03

Ante todo agradezco a la bella joven Susel Rodriguez Reina por enrrutarme desde aqui de la Habana, hacia esta emisora. Tiene muy buenas publicaciones y una agradable programacion. La seguire siempre que tenga la posibilidad. Saludos a todos y existos en su trabajo diario, al igual que para su compañera Susel.

Mbarek
Lunes, 25 de Febrero de 2019 - 23:20:55

Hola, soy un joven saharaui de Tarfaya, anteriormente detenido político, estuve encarcelado 2 años (13 de Septiembre 2002 a 13 Sept 2004). En 2005 con mi familia venimos a Tarfaya, y en junio 2007 constituyo MJLPS, en el verano del 2008 participé en manifestaciones en Tarfaya con los jóvenes de la ciudad para pedir trabajo, y pedir libertad y apoyo al pueblo de la RASD y al Frente Polisario, nos atacaron las autoridades y nos arrestaron y condenaron, arrestaron a mis amigos, a mí no Alhamdulilah, porque hui al desierto cuando estaban arrestando y vigilando. En 2012 empecé en correspondencia y contactos con la prensa e instituciones politicas y asociaciones de solidaridad. Por fin en 2017 deje el trabajo de resistancia Pacifica y por el 1 de Abril de 2018 empiezo de nuevo la lucha y resistencia pero en dominio de la prensa informativo Alhamdulilah yo sigo luchando por mi causa que es la libertad del Sahara y derechos políticos, sociales, culturales, no dejaré la lucha porque me siento feliz cuando hablo de mi asunto, lo que pasa en los territorios ocupados del Sahara no es normal por dos razones: 1- Arresto continuo y a diario a militantes de la Intifada y periodistas saharaouis que defienden la causa, diffusión de la lucha, organizan entrevistas, reportajes e información en la web. 2 - El conflicto actual, Marruecos dice que seguirá con el muro y va a responder a la situación y amenaza de guerra. Yo finalmente digo sí a la libertad e independencia y liberación de presos. y control de derechos humanos, basta ya ,queremos que estos crimenes del.gobierno marroqui se terminen en nuestra region. Queremos ser libres e independientes Basta ya de ocupación y represión. Escrito por: Ayach Mbarek, presidente de MJLPS ORGANIZATION TARFAYA - SAHARA المرجو قراءة هدا المقال بروية لتقهموا مادا يحدث وكيف انا - صاحب الصورة : عياش مبارك شاب صحراوي اسكن في طرفااية وهي مسقط راسي بعد ان عشنا في عدة مدن مغربية : مراكش الجديدة وافني وطانطان. في 2005 جئنا الى طرفاية قمت بتدريس الاسبانية لشباب المنطقة في صيف 2005. واستمر الحال الى سنة 2010. في سنة 2011 توقفت الدروس....فقمت بالعمل في اصلاح البرابول مند 2011 ...بالتزامن مع دلك اشتغلت بصفة محدودة في الهواتف : اعدادات وفورمات وتشغيل الانترنت المجانية في الهواتف...بعد الاشتغال في البرابول لمدة 5 سنوات ... تخليت عن الميدان في صيف 2016 في نوفمبر 2015 بدأت اولى خطواتي في تعلم صيانة واصلاح الهواتف. تخصص سوفتوير . بدأت في البداية بتفليش اجهزة سامسونج فقط. ثم تطورت الامور كثيرا وبنظام محكم ومتواصل مند 2016 الى 2017 و 2018 فاصبحت اقوم بمختلف العمليانت من ازالة حماية وتفليش اغلب انواع الهواتف وازالة حماية وفك شفرة ديكوداج...واشتغلت ببرامج مجانية فقط (كراكات منتشرة على النت)... مند شهر 11 سنة 2015 وانا مستمر في العمل في الهواتف الى الان ... فيراير 2019 وقد اعلنت للجميع التخلي عن البرابول والعمل في اصلاح الهواتف فقط البرابول لم اعد اعمل فيه الا نادرا ونادرا جدا.....ولبعض الاشخاص فقط وليس للجميع. وهدا القرار اتخذته لاتفرغ لعدة امور اخرى شخصية وخاصة اهم... بالرجوع قليلا الى تاريخ : 13.09.2002 قمت باولى عمليات النضال وقد كانت عبارة عن كتابة منشورات سياسية بخط اليد وكنت انداك في العشرين من العمر تم اعتقلي بهدا التاريخ وسجنت في طانطان متنقلا بين عدة سجون طانطان انزكان ايت ملول تيزنيت تم الحكم علي ب سنتين سجنا نافدا قضيت العقوبة الحبسية بدون عفو هلكي !!! (اقصد ملكي ) خرجت من السجن عند اكمالي لمدة السجن التي حكمت بها سنتين كاملتين دون نقصان.. خرجت يوم 13.09.2004 مرت بعدها حياتي عادي جدا الى ان غادرنا طانطان وقررنا السكن والاستقرار بمدينة طرفاية في صيف 2005 وبداية 2006 قمت لاول مرة باعطاء دروس في الاسبانية لشباب طرفاية ... (سابقا قمت بتعلم الاسبانية بطريقة فردية مند سنة 1995 الى 1998 حيث غادرت الدراسة المدرسية في مستوى الثانية اعدادي- افني / وفي سنة 2000 درست المعلوميات في دار الشباب افني لمدة تكوين سنتين ) لاتقن الاسبانية والمعلوميات مع اتقان منذ الدراسة للفرنسية ) والحمد لله الجميع كان يقول عني درويش وفقير ومحقور تلاميد الدراسة واهلي احتقروني في حين بقيت صابرا على كل شئ.... السبت 18 نوفمبر 2006 قمت باجراء مقابلة صحفية مع قناة اسبانية في ميناء طرفاية حيث اخبرتهم بعدة امور...لاول مرة مقابلة تلفزيونية عن الصحراء والنضال والقضية الوطنية...امام انظار الدرك الملكي انداك قاموا بتوقيفي وتوجيه بعض الاسئلة لكن لم يعتقلوني... قي 2007 تبادرت الى ذهني فكرة تأسيس تنظيم سياسي يدافع عن الصحراء واكون أنا رئيسه ومؤسسه واقوم بعدة انشطة منها مراسلة الجهات الاجنبية من صحافة وجمعيات ومؤسسات... في 2008 قمنا بعمليات نضال بطولية في طرفاية اظن سكان طرفاية يعرفون القصة ... في صيف 2007 اسست mjlps وابتدأت الاعمال السياسية النضالية المبنية على النضال الاعلامي كانت الامور بسيطة في البداية لكن بعد ذلك تطورت الامور واصبحت اكثر فعالية وتنظيم تطورت ايضا الامور كثيرا منذ سنة 2014 حيث قمت بعدة انشطة ومراسلات للصحافة الدولية... في ابريل 2015 تلقيت تهديدا بالاعتقال والسجن من طرف السلطات القمعية هنا بطرفاية لكن لم يعتقلوني او يسجنوني فقط قامو بتنبيهي لازالة منشور خاص بي يتحدث عن المقاومة... توالت المراسلات والعلاقة مع الاجانب الى اليوم وتوطدت العلاقات والحمد لله. وسنصل الى المبتغى ان شاء الله بحلول نوفمبر 2020 ان شاء الله (ك سقف زمني ) ستكون اخر مراسلة احتياطيا ابريل 2019... والان ايضا حققنا انجازات (12.02.2019) وسنستمر في نضالنا الى مالانهاية ولن يمنعنا السجن او الاعتقال عن التعبير عن ارائنا وطموحاتنا من اجل كشف جرائم المغرب بحق الصحراويين الابرياء. بحلول نهلية سنة 2020 ان شاء الله ساكون قد امضيت 5 سنوات اخرى في اصلاح الهواتف لذا بعد ذلك لانعرف الخمس سنوات المقبلة بعد 2020 كيف ستكون ... لكن الحمد لله انا احببت ان اضعكم في الصورة انا من فعلت كل شئ لوحدي ولم يساعدني احد سوى الله والاجانب الذين التقيتهم مباشرة وعبر الانترنت وعبقريتي المتواضعة. وانا لا اضن اني استحق السجن او الاغتقال بل استحق وساما اعلاميا ونضاليا وسياسيا وحقوقيا بدفاعي عن بلدي : الصحراء الغربية والموت للاعداء..................................... ف كيف ترونني المرجو قراءة هدا المقال بروية لتقهموا مادا يحدث وكيف اخيرا وليس اخرا : انا عياش مبارك ها انا ذا اعلن لكم هويتي الحقيقية بدون زيف او كذب (على بلاطة) انا صحراوي وسأابقى صحراوي... انا عياش مبارك صاحب منظمة ttciws للتكنولوجيا والالكترونيك . اسستها في 2008/2010 من اهدافها تعليم علوم الهواتف سوفتوير والصيانة والتعامل مع اشخاص او مؤسسات تكنولوجية عاملة في الميدان التقني المعلوماتي... وانا ايضا هو نفس الشخص : عياش مبارك . مؤسس منظمة mjlps للدفاع عن القضية الوطنية الصحراوية تأاييد البوليساريو والجزائر والانشطة الاعلامية والسياسية والحقوقية كل الوطن او الشهادة. الجمهورية الصحراوية حقيقة لارجعة فيها معا لاكمال النضال وبناء الجمهورية الصحراوية وطرد الاحتلال المغربي من صحرائنا الغالية الصحراء الغربية للصحراويين viva polisario viva rasd viva algeria------------------------------------------------ by ! ayach mbarek ------------------ tarfaya jueves 14 febrero 2019/ modificado el : sàbado 16 febrero 2019 por : ayach mbarek / tarfaya sàhara occidental. ..........................................................................----------------*** *** ** المرجو مشاركة فيديوهاتي الخاصة التي اظهر فيها اتكلم النشر عند الجميع عرب واجانب صحراويين ومغاربة ليعرف العالم واقع الحال وسياسة النظام المغربي ضد الصجراويين وواقع الاحتلال والقمع والاعتقال الممارس من طرف المغرب ضد الاحرار الصحراويين والمغاربة... 1 https://www.youtube.com/watch… 2 https://www.youtube.com/watch… 3 https://www.youtube.com/watch… 4 https://www.youtube.com/watch… ------------------------------------------------------------------------ ULTIMO - VIDEO 5 - DE HOY SABADO 15 DEC 2018 AQUI :-en àrabe y dialecto local https://www.youtube.com/watch?v=Jm1dPAexA5A&t=122s ------------------------------------------------------------------------------- 1- رسالة الاولى PRIMER MENSAJE انا لن اقول انني مغربي لانني لست مغربي اصلا انا صحراوي والمغرب لايشرفني ان اكون منه وانا احقد على النظام المغربي الفاشل القاتل المجرم الجبان القمعي انا صحراوي فقط والمغرب ليس بلدي ولا انتمي اليه وساحارب حتى النهاية ولايهمني... لان لا احد سيقنعني بان المغرب جميل او لايوجد نزاع ولا وجود للقضية الوطنية وانه ليس هناك شعب صحراوي..وووو.... كفى مللنا خداع وكدب المغرب وجرائمه مستمرة سواء ضد المغاربة او ضد الصحراويين والحمد لله سنناقش عدة مواضيع مطروحة ولن ننسى التحدث عن القمع المغربي و ماوصل اليه المغرب من احداث غريبة وتطور للاوضاع BY ISTO MJLPS--------------------------------------------- 26/09/2018...... ---------------------------------------------------------------------------------------------- 2- الرسالة الثانية SEGUNDO MENSAJE ----------------------------------------------------------------------------------- 3- الرسالة الثالثة : TERCER MENSAJE :(MJLPS) 1- قضية الصحراء الغربية إن الصحراء الغربية منطقة محتلة من طرف المغرب,وهي منطقة نزاع بين المغرب والبوليساريو,المغرب يدعي سيادته على الصحراء,بينما هي في الواقع أرض صحراوية ولاصلة من قريب أو بعيد للمغرب بها,فمند خروج اسبانيا, دخل المغرب الصحراء واحتلها ,مستغلا ظروف سياسية كانت تمر بها الصحراء,فقد قام ملك المغرب سنة 1975 ,الحسن الثاني,باجتياح الصحراء بحجة تنظيم " المسيرة الخضراء " ودارت حرب بين البوليساريو والمغرب +موريتانيا التي دخلت على الخط هي الاخرى,محاولة تقسيم الصحراء وضمها إليها,لكن البوليساريو والمغرب لم يتوقفا إلا بتدخل من الأمم المتحدة في 1991, وقد طبقوا القرار: وقف إطلاق النار... ومرت القضية والنزاع بعدة صعوبات واشكالات كان المغرب الطرف فيها,ومؤخرا برعاية الامم المتحدة,نظمت مفاوضات,وكان المغرب متعنتا فيها, وحاول المساومة في الأراضي الصحراوية,لكن الصحراويين ممثلين بالبوليساريو أرادوا الإستقلال ولم يقبلوا بالطرح المغربي المتمثل في الحكم الداتي: فالمغرب يريد الاستمرار في حكمه واحتلاله الغير الشرعي للصحراء بواسطة تطبيق مخططه,الحكم الداتي : أي بقاء الصحراء تحت حكم المغرب وفي تصرفه وبكامل سلطاته. لكن الطرف الصحراوي يريد استقلال الصحراء وانفصالها عن المغرب,لأن منطقة الصحراء يجب أن تكون مستقلة وفي حكم الصحراويين وليس المغرب,ومنطقة دات سيادة داتية : علم وطني ودستور ومحاكم ونظام وحكومة صحراوية مستقلة وحرة وغير تابعة للمغرب ,وليست تحت سيادته أو وصايته... 2- المقاومة السلمية: إن الشباب الصحراوي والساكنة الصحراوية في المناطق المحتلة,لازالت تصر على مواصلة الكفاح والنضال السلمي: الاعلامي والسياسي على المستوى الوطني والدولي,فالشباب يناضلون وطنيا : عبر النضال السلمي: تعليق الأعلام الصحراوية وترديد الشعارات والكتابة على الجدران + التواصل مع مؤسسات حقوقية والتعريف بالنزاع القائم... يناضلون دوليا : التواصل مع الهيئات الدولية والاعلام بالقضية الوطنية والدفاع عنها,وكشف أكاديب و مؤامرات الاحتلال وتزييف الحقائق وتلفيق التهم للمناضلين,والقمع والاضطهاد الممارس ضدهم من طرف سلطات الاحتلال القابعة في المنطقة. وعموما فإن النضال سوف يبقى مستمر دون ملل أو كلل حتى تحقيق أهداف الانتفاضة و الثورة الصحراوية,التي من بين أهدافها: كشف أكاديب الاحتلال وكشف جرائمه والاعلام عن الانتهاكات والتعديب والاعتقال واساليب الاحتلال التي ينتهجها لقمع انتفاضة الصحراويين,تقرير المصير,الاستقلال والحرية للمعتقلين... إن الكفاح مستمر,من أجل كرامة وحقوق الصحراويين,فنحن لنا مطالب وحقوق مشروعة يكفلها القانون الدولي,والامم المتحدة وميثاق حقوق الانسان. المناطق الصحراوية,شهدت مؤخرا 2012/2013/2014 تطورا كبيرا في وسائل النضال واتساع رقعة الانتفاضة لتشمل مناطق أخرى ووسائل جديدة وطرق جديدة فعالة... 3- الأوضاع الاجتماعية: إن الأوضاع الاجتماعية التي نعيشها في الصحراء في ظل الاحتلال,هي أوضاع مزرية وسيئة للغاية,يعاني منها الشبان الصحراويون، فهم يعانون من التهميش والاقصاء المتعمد+ التقصير واللامبالاة, حيث أن هناك أزيد من 80 % من الحاصلين على الباكالوريا والاجازة,والدكتوراه والدراسات العليا والماستر,وأصحاب دبلومات وتخصصات : لم يقم المغرب أو الإدارة المغربية بتوظيفهم أو تأطيرهم, بل اكتفت (أي السلطات ) بقمعهم ( في حالة الاحتجاج) وإعطائهم وعود زائفة (في حالة فشل سياسة القمع ) , هدا لأن المغرب لايريد للشباب الصحراوي أن يكون أو يصبح مثقفا ,واعيا , ومتقدما, لأن هدا يشكل خطرا على مصالح المغرب ومناصب المسؤولين ,الدين ينتشر ويستشري بينهم الفساد السياسي والاداري,ولأن المغرب يخاف فضح سياساته من قبل فئات المهمشين والمعطلين و المثقفين ,فهو (أي النظام المغربي) يريد للصحراويين أن يبقوا دائما تحت القمع ومستهدفين بالتهميش والإقصاء+ التمييز العنصري والطبقي, وسواء كان هؤلاء الصحراويين مثقفين أو طلبة أو تلاميد أو معطلين أو ليس لهم مستوى دراسي عالي...فهم يعانون أيضا من التهميش والاقصاء واللامبالاة وعدم الاهتمام بمطالبهم التي هي بالدرجة الأولى : إجتماعية... وهدا مايؤدي بهم الى العزوف عن الزواج ,ويظطرون الى الزواج في سن متأخر,مما لايساعد الشعب الصحراوي على زيادة النسل أو النمو الديمغرافي وتكاثر الساكنة لمادا يلجأ الشباب الى الهجرة: يلجأ الشباب إلى الهجرة,نظرا إلى الواقع الصعب الدي يعيشونه, حيث يجد الشاب نفسه عاطلا عن العمل وقد تجاوز عمره 30 سنة, بالإضافة الى أن المسؤولين الإداريين والحكوميين (+أو السياسيين ) : لايهتمون به ولايتواصلون معه, ويغلقون جميع الأبواب والأمل في وجهه. إن الشاب الصحراوي يقوم بكتابة عدة طلبات وسيرته الداتية, ويقوم بتقديمها للمسؤولين رغبة في العمل, ويعقد الأمل على هده الطلبات,لكن المسؤول (الاداري أو السياسي) يقوم بتمزيق هده الطلبات أو يكتفي بالاطلاع عليها وقرائتها,ولايبدل أي مجهود في سبيل تحقيق غاية الشاب أو تنفيد بعض مطالبه ويتم بالتالي تجاهل مطالبه,بالإضافة الى الفساد الإداري والمالي المستشري: المعرفة,الزبونية,والرشوة, واختلاس الأموال والسرقة,والنهب من جيوب المواطنين والمحسوبية. مما يدفع الشاب (خيرة الشباب : ممن يمتلكون مواهب في مختلف وشتى المجالات الدراسية,الاجتماعية , الحقوقية ,السياسية,الاعلامية والتقنية...) إلى التفكير في الهجرة ووضع صوب عينيه حلم الهجرة إلى بلد أجنبي,رغبة منه وأملا في تحقيق أحلامه التي عجز عن تحقيقها في وطنه (تحت القمع,واللامبالاة والتهميش من طرف السلطات)... عندما يرى الشاب نفسه,ضائعا,محاصرا...وهو يملك طاقات ومواهب ,بوسعه توظيفها في وطنه المحتل...ويستطيع إثبات نفسه وفرض وجوده,كل دلك يتحطم أمامه... مما يظطره أخيرا للهجرة والعبور الى الضفة الاخرى,ومعانقة الحلم الأوروبي,ونظره وفكره مصوب نحو أوروبا: التي يرى فيها المنفد والملجأ والباب أو الخلاص الأوحد (الوحيد) والأخير, للمشاكل التي يواجهها في بلده الاصلي (موطنه الاصلي : سواء كان المغرب أو الصحراء الغربية )... ومايصطدم به في واقعه من صعوبات... خصوصا أن : البلدان الاوروبية (الأجنبية ) تمنح حريات أكثر : مثل حرية التعبير والتفكير وحرية الانتماء والحرية السياسية,وفرص شغل وعمل أكثر,وعملة دات قيمة مالية واقتصادية + تحسين فرص العيش وتحقيق الدات. لمادا اللجؤ ؟ إن الشباب الصحراوي ,القادم خصوصا من المناطق المحتلة (طرفاية,العيون,بوجدور,الداخلة,السمارة,كلميم,طانطان....) هم شبان صحراويين,لم يكن بوسعهم سوى الهجرة,تحقيقا لأحلامهم وطموحاتهم,وفرصة من أجل تحقيق الدات,العمل والحريات,فهم يطلبون العمل الدي لم يجدوه في بلدهم المحتل أو حتى في المغرب...نظرا لتهميشهم ,إقصائهم والتمييز الممارس ضدهم ,بالاضافة إلى قمع الاحتجاجات التي قاموا بها تعبيرا عن تضامنهم أو تأييدهم للقضية الصحراوية,البوليساريو, أو طالبوا بالحرية والعدالة والاستقلال وإنهاء الاحتلال المغربي الغير شرعي لأرضهم ووطنهم, الدي ينتهك فيه المغرب حقوقهم وخيراتهم ويستغلها بصفة غير شرعية.... في الاونة الاخيرة, بصعود الحزب الشعبي (pp) الى الحكم في اسبانيا,أصبحت شؤون الهجرة أكثر تشددا,إزاء المهاجرين وطالبي اللجؤ...ونحن ندعوا الى الاهتمام بالشباب الصحراوي القادم من المناطق المحتلة, فهم ليس لهم أمل بعد الله تعالى ,سوى إسبانيا, البلد الدي حاولوا الهجرة اليه....عبر ركوب البحر,والمخاطرة بحياتهم في سبيل الوصول الى اسبانيا: وأرادوا تحقيق داتهم, أو طالبوا باللجؤ السياسي, وهدا حق يجب أن تمنحهم اياه الحكومة الاسبانية: https://www.youtube.com/watch?v=HW5574DoVDE Yo como un joven saharaui, pido trabajo. Aquí estoy asqueado y pobre, y necesito dinero para continuar la vida y para estabilidad. Las autoridades (gobierno) represiona y reprima a todos los saharauies y marroquies, en Sàhara no hay desarrollo, y no hay trabajo ni oficios. Solo hay mentiras, Marruecos miente, y es él -Marruecos- es ilegal e injusto /opresor con nosotros (los saharauis). Yo (Ayach Mbarek) y mi hermano (Ayach Brahim) somos eliminados de todo, sufrimos de maltrato practicado por gobierno marroquí contra nosotros como saharauis, por qué Marruecos practica eliminación e indeferencia, y (ellos) las autoridades no se preocupan de nosotros ni nos cuida nunca. No hay desarrollo, solo hay unos poquitos y escasos proyectos, y el gobierno de ocupacion no se importa a jóvenes, y sufrimos todos de la pérdida de jóvenes en las problemas de vida cotidiana, porque la situación política no se arregla y hay muchos problemas sociales, económicos y políticas que vivimos. Y yo, como uno de los jóvenes saharauis desempleados y eliminados,solicito préstanos atención. Y garantizar todos nuestros derechos, derechos sociales,culturales,economicos y politicos. Y (yo) como saharaui ,vivo en los territorios ocupados, yo conozco las políticas de Marruecos, y conozco también lo que hace Marruecos con los saharauis, de represión, detención y arbitrariedad (por ninguna culpa o acusación) solo (oprimidos y detenidos) porque piden sus derechos legales. Y nosotros, como parte del pueblo saharaui y como miembros de MJLPS organization / Tarfaya-Sàhara Occidental: Nos vamos a continuar la lucha informativa y política defendiendo derechos e informando sobre Sàhara y comunicaciones con diferentes partes: prensa, asociaciones , instituciuones y organizaciones... para mantener y defende a Sàhara como territorio saharaui busca su libertad e independencia, y apoyamos al Polisario y declaramos nuestro apoyo con Algeria. Y Sàhara libre, Marruecos fuera, Sàhara es para saharauis, y viva Polisario. Siempre triunfo. ESCRITO POR : AYACH MBAREK PRESIDENTE DE MJLPS ORGANIZATION TARFAYA SAHARA OCCIDENTAL RASD./ POLISARIO. MARTES 12 FEBRERO 2019. MJLPS / TARFAYA.

Mauro Florencio Alves
Domingo, 09 de Septiembre de 2018 - 19:23:47

Soy brasileño, estuve en Cuba por dos veces, mía segunda patria, estoy na ecucha. fuerte abraza de la ciudad de Marilia, São Paulo Brasil.

Dainerys
Jueves, 14 de Junio de 2018 - 13:19:17

Hola, soy estudiante de la Facultad de Comunicación y estoy realizando una base de datos con medios para la cooperación técnica de la OPS en Cuba. Me podrían enviar a este correo el teléfono del medio o el correo, o también de algún periodista que pueda escribir sobre el tema. Gracias

Milagros Vega
Sábado, 09 de Septiembre de 2017 - 14:59:11

Es una emisora de muchos años y muy oída por la población camagüeyana. Sus programas son muy oídos como zafra musical y miscelánea.

Jose LuisMilan Herrera
Viernes, 10 de Marzo de 2017 - 11:16:15

Hola, buenos días, estoy tratando de abrir el espacio para participar en el Concurso 60 años de Radio Cadena Agramonte y no logro abrirlo, para conocer las BASES Y PODER PARTICIPAR SALUDOS. MILAN

Archivo de noticias


Junio 2019
DoLuMaMiJuViSa
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      


Radio Cadena Agramonte | Noticias de Camagüey, Cuba y el Mundo | © 2015, Camagüey, Cuba.